CHAHIB NOREDDINE
  مذكرات وزارة التربية الوطنية 2009
 
بلاغ توضيحي حول  ساعات العمل النظامية لهيئة التدريس لم يطرأ عليها أي تغيير

 
 
   


بلاغ توضيحي

ساعات العمل النظامية  لهيئة التدريس لم يطرأ عليها أي تغيير

تلقت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي باندهاش ، ما تداولته بعض الجرائد الوطنية من أخبار، حول احتمال الزيادة في ساعات العمل النظامية لهيئة التدريس؛ وحرصا منها على تنوير الرأي العام التعليمي والوطني، فإن  الوزارة تؤكد الحقائق الأساسية التالية:

1. أن ساعات العمل النظامية  لهيئة التدريس بمختلف الأسلاك لم يطرأ عليها أي تغيير؛

2. أنه انطلاقا من نتائج الدراسات المنجزة حول تقويم التعلمات، ولالتزامات مدرسة النجاح، سيتم تكثيف الدعم التربوي المؤسسي لفائدة التلاميذ في بعض المواد والمستويات الدراسية،سواء من خلال إدراج حصص الدعم في جداول الحصص النظامية غير الكاملة، أو عبر صيغة الساعات الإضافية المؤدى عنها ، وفقا للتشريعات القائمة.

وإذ تثمن الوزارة جهود الأسرة التعليمية في الارتقاء بأداء ومردودية المدرسة العمومية، تجسيدا لتوجهات البرنامج الاستعجالي ولفلسفة مدرسة النجاح، فإنها تهيب بكل أطر التربية والتكوين، إلى تكثيف الانخراط في تفعيل سياسة الدعم التربوي، لضمان مبدأ تكافؤ الفرص، والحد من أسباب الهدر والإقصاء، خدمة للمصلحة الفضلى للتلميذ"ة".  


قسم الاتصال
وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي

 

 

مذكرة رقم : 118                                    الرباط في : 10 رمضان المعظم 1430
الموافق لـ : 31 غشت 2009
 
إلى السيدات والسادة
-          المفتشة العامة للشؤون التربوية؛
-         المفتش العام للشؤون الإدارية؛
-         مديرات ومديري الإدارة المركزية؛
-         مديرتي ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين؛
-         النائبات والنواب بالعمالات والأقاليم؛
-         مديري مؤسسات تكوين الأطر التعليمية؛
-         المفتشات والمفتشين؛
-         مديرات ومديري المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية؛
-         الأستاذات والأساتذة.
 
الموضوع : مقرر تنظيم السنة الدراسية 2010 ـ 2009.
                          
                               سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله؛
وبعد، يشرفني أن أوافيكم بمقرر تنظيم السنة الدراسية 2010/2009         بقطاع التعليم المدرسي تحت رقم 117 بتاريخ 25 غشت 2009، والذي يشكل مقرر أول موسم دراسي في إطار تفعيل البرنامج الاستعجالي الممتد على أربع سنوات (2012 /2009).
 وتجدر الإشارة إلى أن المقرر يتضمن أربعة أبواب، تنتظم خلالها المواد المحددة لمختلف العمليات التربوية والتنظيمية المبرمجة طيلة السنة الدراسية وفق جدولة زمنية مضبوطة، تمكن أطر الإدارة التربوية ومختلف الفاعلين من مفتشين وأساتذة وشركاء من استثمار جيد ومعقلن للسنة الدراسية، من خلال تدبير الزمن المدرسي، وتأمينه لصالح التلميذات والتلاميذ، والتوفر على المعطيات اللازمة لبرمجة وإنجاز كافة العمليات التربوية والتنظيمية التي يتطلبها تدبير السنة الدراسية الجديدة.
وفي هذا الإطار، يستعرض المقرر في بابه الأول إجراءات الدخول المدرسي على مستوى المؤسسات التعليمية، والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ونياباتها ، لضمان دخول مدرسي متميز، يجسد شعار الدخول التربوي الجديد، والسنة الدراسية الحالية ، وهو :  " جميعا من أجل مدرسة النجاح".
أما الباب الثاني، فيتضمن إجراءات الانطلاق الفعلي للدراسة، في حين يتطرق الباب الثالث لتنظيم السنة الدراسية بما فيها من ملتقيات تربوية، وندوات، وتظاهرات ثقافية، ومباريات وامتحانات مهنية، وامتحانات إشهادية. كما يتطرق الباب الرابع لعمليات تقويم الحصيلة، والإعداد للموسم الدراسي الموالي، مع تحديد لائحة العطل المدرسية، والفترتين البينيتين المخصصة لإنجاز مختلف المباريات والامتحانات المهنية والدورات التكوينية، والأنشطة الثقافية والرياضية والفنية .
وتجدر الإشارة إلى أن مقرر تنظيم السنة الدراسية تضمن مجموعة من المستجدات، يمكن إجمالها في ما يلي :
§    الحرص على برمجة ملتقيات هيئة التفتيش وفق خمس محطات تغطي جميع مراحل الموسم الدراسي، تتم فيها المصادقة على برامج العمل التربوية، وتتبع تنفيذها، وتتبع سيرورة تنفيذ المناهج، وأنشطة الحياة المدرسية، واعتماد منهجيات التدخل والمعالجة وإعداد تصور عام لبرنامج الموسم الموالي؛
§     إدراج جدولة زمنية للاحتفاء بالأيام الوطنية، وذلك ليتسنى للفاعلين التربويين والشركاء اتخاذ كافة التدابير اللازمة للاحتفاء بهذه الأيام في ظروف ملائمة، وهي :
ü    اليوم الوطني لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ؛
ü    اليوم العالمي للمدرس(ة)؛
ü    يوم التاريخ والاحتفاء بالوطن؛
ü    اليوم الوطني لقدماء تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية، مع استغلال المناسبة لإحداث جمعيات القدماء أو تجديدها ؛
ü    الأيام الوطنية للشراكة، تعزيزا وتثمينا لجهود الشركاء والمتعاونين والداعمين؛
§     إدراج جدولة زمنية لامتحانات الكفاءة المهنية والتربوية، ليتسنى لمختلف الأطر الإدارية والتربوية الاستعداد لاجتياز مختلف المباريات؛
§    برمجة مختلف العمليات المرتبطة بنهاية السنة الدراسية، وخاصة ما يتعلق منها بتنظيم حفلات التميز احتفاء بالتلميذات والتلاميذ المتفوقين بمناسبة عيد العرش المجيد.
وتطبيقا للقرار الوزاري رقم 01.2071 بتاريخ 23 نونبر 2001 بشأن النظام المدرسي في التعليم الأولي والابتدائي والثانوي، فقد تم الفصل بين الفترتين البينيتين والعطل المدرسية، باعتبار أن الفترتين البينيتين مخصصتين لتنظيم المباريات، والامتحانات المهنية، ودورات التكوين المستمر، وكذا التظاهرات الثقافية والرياضية والفنية، حفاظا على الغلاف الزمني لتمدرس التلميذات والتلاميذ. كما تم العمل على تحقيق توازن نسبي في توزيع أيام العطل بين كل من الأسدوس الأول والثاني.
تلكم كانت أبرز المستجدات التربوية والتنظيمية التي تضمنها مقرر الموسم الدراسي الحالي (2010/2009)، لذا فإني أدعو الجميع، كل واحد من موقع مسؤوليته، إلى ضرورة التقيد بمقتضيات هذا المقرر، والالتزام بتنفيذه، ضمانا لإنجاح الدخول المدرسي، وتدبير السنة الدراسية تدبيرا جيدا في إطار البرنامج الاستعجالي تجسيدا لشعار الموسم الدراسي الحالي "جميعا من أجل مدرسة النجاح"، وتحقيقا لأهدافه المنشودة. والســــــلام. 
 
كتابة  الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي
الكاتب العام
يوسف بلقاسمي

 

 
   
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=